مخيم عين الحلوة
اهلا وسهلا زائرنا الكريم في (منتدى فلسطين عمري) منتدى الإصرار والعزم والمقاومة اذا اردت ان تتمتع بمواضيع المنتدى او تشاركنا برايك من خلال المواضيع فبادر الان بالتسجيل
الإدارة


منتدى مخيم عين الحلوة ... نبض الشتات الفلسطيني
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» فلسطينيه .....
الأربعاء يونيو 19, 2013 9:10 pm من طرف bent_3enel7elweh

» مره النكبه يا عباد
الأربعاء يونيو 19, 2013 8:53 pm من طرف bent_3enel7elweh

» بدي أعيش بكرامه بدي أحيا ما أنهاً ن
الأربعاء يونيو 19, 2013 8:49 pm من طرف bent_3enel7elweh

» bent_elmo5ayyam
الأربعاء يونيو 19, 2013 8:43 pm من طرف bent_3enel7elweh

» عائلات مخيم عين الحلوة (نزال)
الثلاثاء مايو 28, 2013 9:38 am من طرف مصطفى نزال

» إبراهيموفيتش "خبير أعطال" من أجل عيون برشلونة وميلان
السبت فبراير 23, 2013 1:40 am من طرف ali mowed

» بالوتيللى "المُشاغب" يتعاطف مع مانشينى ضد مان سيتى
السبت فبراير 23, 2013 1:36 am من طرف ali mowed

» هنية: مبادرة "برشلونة" خيانة لدماء الشهداء
السبت فبراير 23, 2013 1:31 am من طرف ali mowed

» رونالدو و مانشستر يونايتد
السبت فبراير 23, 2013 1:25 am من طرف ali mowed

عدد الزوار

.: عدد زوار المنتدى :.

انشر الموضوع
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 70 بتاريخ الأربعاء أغسطس 01, 2012 5:04 am
حالة الطقس في صيدا
الزوار لجميع البلاد

شاطر | 
 

 فلسطين كلمة حق أمام سلطانٍ جائر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 1515
تاريخ التسجيل : 22/06/2011
العمر : 21
الموقع : http://al3awda.yoo7.com/

بطاقة الشخصية
فلسطين:
100/100  (100/100)

مُساهمةموضوع: فلسطين كلمة حق أمام سلطانٍ جائر   الأربعاء نوفمبر 09, 2011 7:30 pm

لم تستطع سطوة الولايات المتحدة الأمريكية بكل جبروتها وكبريائها وظلمها وتعديها، وبما ملكت من قوةٍ غاشمة، وسلاحٍ غادرٍ قاتل، ونفوذٍ واسع، وسيطرة وهيمنة على الكثير من حكومات دول العالم، ومعها كيان الظلم والاستبداد، ودولة القهر والإذلال، التي قامت على القتل والتهجير، والمذابح والمجازر والدماء، ومعهما دولٌ قليلة افتأتت على الحق، وعاشت على الظلم، واستمرأت الفساد، وعاثت في الأرض الخراب، ورضيت أن تكون تبعاً وذيلاً، تتقرب من الولايات المتحدة الأمريكية وتخطب ودها، وتحرص على حبها والوفاء لها، وقد كانت هي السبب في تعاسة أمة، وتشتت شعب، وتمزق دولة، وضياع حلم، أن تمنع دولاً أخرى، وحكوماتٍ كثيرة من أن تقول كلمة الحق، بلا خوفٍ ولا جبن، وبلا ترددٍ أو إكراه، دون أن تحسب حساباً لقوة أمريكا ونفوذها، ودون أن تصغي السمع لتهديداتها ووعيدها، فلم تبالِ بالغضب الأمريكي الذي سينصب عليها، وربما بالعقوبات التي ستفرضها عليها، كما لم تهتم بوعود الإغراء، ومنح الرشوة، ومساعدات السراب إن هي سكتت عن الظلم، وامتنعت عن شهادة الحق، وأيدت الجلاد وتخلت عن الضحية، وتنكبت للقيم وانقلبت على معايير العدل والمساواة، ولكن هذه الحكومات قالت كلمتها بلا خوف، وأعلنت تأييدها للحق الفلسطيني في أن تكون له دولة ووطن، وأن تتمتع كغيرها من دول العالم بعضويتها الكاملة غير المنقوصة في كل المؤسسات الدولية، ففلسطين دولةٌ لشعبٍ عريق يضرب بجذوره في عمق الأرض والزمن معاً، ولا يمكن لقوةٍ أن تجتثه، ولا لقهرٍ أن يشطبه، ولا لدولةٍ مهما علا سلطانها، واشتد بأسها، وامتد نفوذها أن تحرم فلسطين وشعبها من أن تكون له دولته على الأرض كلها، بكامل سيادتها وبكل حريتها، فكان اعتراف منظمة التربية والعلوم والثقافة بحق فلسطين في دولتها ووطنها شهادةُ حقٍ أمام دولةٍ جائرة.

وبغض النظر عن تأييد بعض الفلسطينيين لهذا الاعتراف الرمزي أو رفضهم وإنكارهم له بحجة عدم الأهمية، وفقدان القيمة، وأنه لا يقدم شيئاً حقيقياً للشعب الفلسطيني، فما الذي سيعنيه هذا الاعتراف، هل سيطرد الاحتلال الإسرائيلي، أم أنه سيمكن الفلسطينيين من رفع علم دولتهم فوق تراب فلسطين، وهل سيجبر هذا الاعتراف الحكومة الإسرائيلية على الاعتراف بحقوق الشعب الفلسطيني، والانسحاب من أرضه، والتسليم له بحقوقه كاملةً في أرضه ووطنه وتاريخه ومقدساته، أم أن هذا الاعتراف سيمهد الطريق أمام مجلس الأمن الدولي للاعتراف بالدولة الفلسطينية، وسيشجع دول العالم في الجمعية العمومية للأمم المتحدة لتتخذ ذات الخطوة، وتؤيد ذات الطلب، وترفض الفيتو الأمريكي، وتتجاوز الرفض الإسرائيلي وتعترف بفلسطين عضواً كامل السيادة إلى جانب جميع دول العالم الأخرى.

بعيداً عن هذا الجدل المحلي المؤيد والرافض، والمرحب والمستخف، فإن تأييد دول العالم لحق فلسطين في أن تكون لها دولة ووطن، وصوتٌ ومقعدٌ وسيادة، إنما هو ثورة على الظلم، ورفضٌ للهيمنة الأمريكية والسيطرة الغربية، وبداية تحول لسياساتٍ دولية ترفض الهيمنة الأمريكية، وتعارض سياسات التبعية لها، وتستنكر تهديداتها ومحاولات الضغط التي تستخدمها ضد دول العالم ومؤسساته، ترغيباً وترهيباً، عطاءاً وحرماناً، هذا الاعتراف إيذانٌ عملي وحقيقي بأن الولايات المتحدة الأمريكية وحلفاءها لن يستطيعوا أن يمضوا في سياسة فرض الأمر الواقع بالقوة، وترهيب الآخرين بالفوضى والحرمان، وتهديدهم بالضياع والرحيل وفقدان الأمن والاستقرار، فقد قالت دولُ العالم كلمتها بوضوحٍ جلي، وصراحةٍ مدوية، دونَ خوفٍ على مستقبل، أو قلقٍ على حاضر، ولعل الإدارة الأمريكية أحسنت قراءتها، وأصغت السمع لتداعياتها، وأدركت مفاعيلها ومدى التغيير الحادث في المزاج الدولي العام، فعلمت أن الزمن الذي كانت تضع فيه السياسات الدولية وحدها قد ولى، وأن الوقت الذي كان مندوبو دول العالم ينتظرون كلمة السر من المندوب الأمريكي في مجلس الأمن والأمم المتحدة لم يعد موجوداً، فكل دولة لها سيادتها وقرارها المستقل، والعقل الإنساني أصبح يدرك الظلم وينقلب عليه، ويعرف الحق ويتمسك به، فهذا زمنٌ آخر وعالمٌ مختلف، لن تكون فيه السيادة للظلم، ولا الكلمة للسلطان الجائر.

اعتراف دول العالم في منظمة التربية والعلوم والثقافة هو اعترافٌ بقيم والحق ومبادئ العدل والمساواة، وهو انتصارٌ للحق على الباطل، وثورةٌ للمظلوم على الظالم، وهو إيذانٌ ببدء عهدٍ جديد تنتصر فيه الشعوب المقهورة على الحكومات القاهرة، وتعلو قيم العدل على معايير الظلم، وتسود معاني المحبة على أدران الكراهية والحقد، وهو اعترافٌ يضع العالم كله أمام مسؤولياته الإنسانية والأخلاقية، ويذكرهم بواجبهم حيال الشعب الذي تسبب الكيان الإسرائيلي في شتات شعبه، وتمزيق أرضه ووطنه، وهو اعترافٌ يدفع عقلاء العالم وعلمائه ومثقفيه لأن تكون لهم كلمة ورأي، وأن يثوروا على معاني الاستعباد والإذلال، وأن يرفضوا مفاهيم التبعية ومصادرة حرية الدول والشعوب في أن تقول كلمتها بحق، وأن ترفع صوتها بلا خوف، وهي دعوة لمثقفي العالم لأن يمارسوا دورهم العلمي المهني المنصف الشفاف في بيان حق الشعوب، وتسليط الضوء على حقهم في النضال من أجل استعادة الأرض والحقوق، ونيل الحرية والسيادة، اعتراف منظمة التربية والعلوم والثقافة بالدولة الفلسطينية هو اعترافٌ بالهوية والثقافة الفلسطينية، وبالموروثات الحضارية التاريخية والدينية الفلسطينية.

لعل ما قامت به دول العالم في منظمة اليونسكو واعترافها بحق فلسطين التاريخي والثقافي والديني والحضاري، هو انتصارٌ للضعفاء على الأقوياء، وهو انتصارٌ لأصحاب الحق على المتغولين عليه والغاصبين له، وهو تحالفٌ لحملة العلم والقلم على مالكي الدبابة والصاروخ وصناع الموت والخراب، وهو تأكيدٌ على تزاوج الثقافة والعدل، وافتراقها عن الظلم والبغي، وهو درسٌ بالغ الأهمية إلى الإدارة الأمريكية وحلفائها أن أدواتهم في التغيير أصبحت بالية، ووسائلهم في تغيير المواقف لم تعد سارية، وأصوات الشعوب لم تعد مرهونة، وإرادة الدول لم تعد مكبلة، وأن عليها هي أن تؤوب إلى الحق، وأن تقلع عن الظلم، وأن تتوقف عن مساندة دولة البغي والطغيان، وأن تدرك أن إسرائيل تضرب بسيفها، وتقتل بسلاحها، وتعتدي بجبروتها، وترهب الآخرين بتحالفها معها، فهل تحسن الإدارة الأمريكية قراءة هذه الرسالة والاستفادة منها، أم أنها ستأخذها العزة بالإثم، وستمضي في غيها، وستبقى سادرةً في تيهها وضلالها، لا يردها حقٌ ولا يوقظ ضميرها عدلٌ.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://al3awda.yoo7.com
 
فلسطين كلمة حق أمام سلطانٍ جائر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مخيم عين الحلوة :: قسم احلى فلسطين :: معلومات فلسطينينة-
انتقل الى: