مخيم عين الحلوة
اهلا وسهلا زائرنا الكريم في (منتدى فلسطين عمري) منتدى الإصرار والعزم والمقاومة اذا اردت ان تتمتع بمواضيع المنتدى او تشاركنا برايك من خلال المواضيع فبادر الان بالتسجيل
الإدارة


منتدى مخيم عين الحلوة ... نبض الشتات الفلسطيني
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» فلسطينيه .....
الأربعاء يونيو 19, 2013 9:10 pm من طرف bent_3enel7elweh

» مره النكبه يا عباد
الأربعاء يونيو 19, 2013 8:53 pm من طرف bent_3enel7elweh

» بدي أعيش بكرامه بدي أحيا ما أنهاً ن
الأربعاء يونيو 19, 2013 8:49 pm من طرف bent_3enel7elweh

» bent_elmo5ayyam
الأربعاء يونيو 19, 2013 8:43 pm من طرف bent_3enel7elweh

» عائلات مخيم عين الحلوة (نزال)
الثلاثاء مايو 28, 2013 9:38 am من طرف مصطفى نزال

» إبراهيموفيتش "خبير أعطال" من أجل عيون برشلونة وميلان
السبت فبراير 23, 2013 1:40 am من طرف ali mowed

» بالوتيللى "المُشاغب" يتعاطف مع مانشينى ضد مان سيتى
السبت فبراير 23, 2013 1:36 am من طرف ali mowed

» هنية: مبادرة "برشلونة" خيانة لدماء الشهداء
السبت فبراير 23, 2013 1:31 am من طرف ali mowed

» رونالدو و مانشستر يونايتد
السبت فبراير 23, 2013 1:25 am من طرف ali mowed

عدد الزوار

.: عدد زوار المنتدى :.

انشر الموضوع
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 70 بتاريخ الأربعاء أغسطس 01, 2012 5:04 am
حالة الطقس في صيدا
الزوار لجميع البلاد

شاطر | 
 

 قصة ماريا .. ضحية جريمة شرف جديدة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 1515
تاريخ التسجيل : 22/06/2011
العمر : 21
الموقع : http://al3awda.yoo7.com/

بطاقة الشخصية
فلسطين:
100/100  (100/100)

مُساهمةموضوع: قصة ماريا .. ضحية جريمة شرف جديدة   الجمعة مايو 25, 2012 5:17 pm





عززت جريمة قتل الشابة الكردية الأيزدية ماريا على يد شقيقها البالغ من العمر 16 عاماً، في منطقة «لاندسكرونا – landskrona» الواقعة جنوب السويد أخيراً، آخر الإحصاءات التي تؤكد زيادة معدلات العنف وسؤء المعاملة ضد النساء في السويد في العام 2011 مقارنة بالعام 2010.

وما يثير الغرابة في جريمة قتل ماريا، التي كانت ستدخل عامها الـ 19 بعد أيام من قتلها، مشاركة والدتها، التي القي القبض عليها بعد عشرين دقيقة من ذرفها الدموع على فقدان ابنتها، بتهمة تخطيطها للجريمة مع ابنها!

وربما تنفرد قصة ماريا، التي طعنت بالسكين حتى الموت في شقتها، عن مثيلاتها من قصص الفتيات ضحايا ما يطلق عليه «جرائم الشرف»، كونها تعرضت الى سوء المعاملة والخطف، بهدف تزويجها في بلدها العراق، وهي ما زالت طفلة في الثانية عشرة من عمرها.

تقول نائبة رئيس اتحاد الجمعيات النسائية المهاجرة في السويد إيمان طارق، إن مشاكل العنف ضد المرأة، وبالأخص «جرائم الشرف» باتت مشكلة حقيقية توتر الشعب والحكومة السويديتين بعدما أصبحت من القضايا المهمة التي تتداولها الحكومة والجمعيات الإنسانية المعنية.

وتضيف في حديث الى «الحياة»، أن العنف ضد النساء موجود لدى العائلات السويدية والمهاجرة على حد سواء، الا ان ما يطلق عليه «جرائم الشرف» ينحصر بين الأجانب، عازية ذلك الى الهوة الواسعة في مفهوم «الشرف» بين الشرق والغرب، إذ فيما يرتبط الشرف في الشرق بالمرأة وتصرفاتها، يعتبره الغرب مقياساً لأفعال الفرد وصدقيته، بصرف النظر عن كونه رجلاً او امرأة.

تقول ماريا قبل مقتلها بأيام في تسجيل صوتي تحدثت من خلاله لمختصين نفسيين وبثه التلفزيوني السويدي: « قصتي بدأت عندما كنت في السادسة من عمري، فمنذ ذلك الوقت لم اعش حياة طبيعية، فقد كنت أتنقل بين والدي الذي يعيش في كردستان العراق ووالدتي التي تعيش في لاندسكرونا السويدية».

وتخبر ماريا ان عائلتها كانت تسيء معاملتها بشكل دائم، الى حد ان والدتها حاولت خنقها مرات عدة، كما ان الجهات السويدية المعنية كانت مقصرة في التعامل مع قضيتها على رغم البقع الزرق الداكنة التي كانت تحملها على جسدها، نتيجة سوء المعاملة التي كانت تتعرض لها.



قصة ماريا

خطِفت ماريا وشقيقها الذي يصغرها بثلاثة اعوام عام 2004 من السويد وهربهما والدهما الى كردستان العراق. وعلى رغم ان عمر ماريا في ذلك الوقت لم يتعدَّ الثانية عشرة ، الا ان والدها اجبرها بالعنف على الزواج من شخص يكبرها كثيراً.

وبطريقة ما، تمكنت ماريا وشقيقها من الهرب والعودة الى السويد مجدداً بعد ثلاثة أعوام، انقطعت بعدها علاقة ماريا بوالدها، الا ان شقيقها اعاد علاقته به من جديد.

وترى طارق ان على الوالدين ان يبذلا جهودا كبيرة جدا في هدم الهوة بين الثقافة التي تربوا عليها في بلدهم وتلك التي ينشأ عليها اولادهم في الغرب، مؤكدة ان الامر كله يتعلق بحكمة الوالدين في ادارة عائلتهما.

وتوضح طارق، وهي أيضاً ناشطة في محاربة العنف ضد المرأة، أن شقيق ماريا الأصغر الذي لم يبلغ من العمر الـ 16، «ضحية هو الآخر»، وإنْ كان هو من طعن أخته بالسكين، وأن المذنبين الحقيقيين هم شركاؤه في العملية من البالغين، الذين خططوا، محاولين إقناعه بأنه رجل العائلة، وأن عليه الحفاظ على شرف أخته ومنعها من الانزلاق نحو الخطأ، بخاصة ان القانون السويدي يعاقب القاصر (دون سن الـ 18) بعقوبات مخففة، تكون في الغالب تأهيلية.

ويُظهر الكثير من حالات «جرائم الشرف» التي تحدث في السويد، ان اهل الفتاة «الضحية» يخططون لتنفيذ جريمتهم بقتلها إما من طريق إجبارها على الانتحار برمي نفسها من أماكن مرتفعة، او بتنفيذ الجريمة على يد قاصر، دافعين بذلك العقوبة المشددة عنهم في مثل هذه الحالات، وهو ما فطنت اليه الشرطة السويدية بعد تكرار مثل هذه الحوادث، على رغم انها تقف عاجزة عن فعل اي شيء في حال عدم وجود دليل يؤكد الجريمة التي تحاول عائلات الضحايا اخفاءها.

ووفقاً لرئيسة منظمة «ملاجئ النساء والشابات المعنَّفات في السويد» ROKS انغيلا بوسانغ، فإن عدد النساء اللواتي اتصلن بالمنظمة ممن تزيد اعمارهن عن الـ 18 عاماً، طلباً للمساعدة نتيجة تعرضهن للعنف وسؤء المعاملة، في العام 2011، بلغ 27972 حالة، فيما سجل العام 2010 قرابة الـ 27372 حالة، وهي زيادة تبلغ نسبتها 36.5 في المئة عما كانت عليه الحال قبل عشرة أعوام. وتقول بوسانغ إن منظمتها توفر 1000 سكن موقت للنساء في جميع انحاء البلد، وإن الحاجة الحالية تكمن في توفير شقق سكنية للنساء بعد خروجهن من ملاجىء الحماية.

وتعلق طارق على ذلك، قائلة إن المزيد من ملاجئ الحماية للنساء المعنفات ليس ما ينقصنا لمساعدتهم، بل الإسناد المالي، الذي تحتاجه كل حالة للتعامل معها والاهتمام بها، مشيرة الى ان الموازنة المخصصة لقضايا العنف ليست كافية، نظراً الى تزايد تلك الحالات.

وبينت ان من بين الاسباب التي قد تؤدي الى تأخير الحصول على المساعدة، ان بعض النساء لا ينجحن في اعطاء الصورة الحقيقية لحجم مخاوفهن والتهديدات التي تترصدهن. وتوضح ان عملية حماية المرأة وحفظها في اماكن خاصة «ليست سهلة مطلقاً»، فهي ستضطر لتغيير كل المعلومات الشخصية المتعلقة بها، بمعنى أنها ستضطر للتعايش مع شخص آخر غير شخصها، وهذا بحد ذاته ما يمنع الكثير من النساء من اللجوء الى تلك المنازل، لصعوبة تأقلمهن مع وضعهن الجديد.

ووفق بوسانغ، فإن 85 في المئة من حالات سوء المعاملة التي يجري الإبلاغ عنها، يكون المتهم فيها هو الرجل، وإن 44.6 في المئة من تلك الحالات تحدث داخل المنازل من قبل احد الاشخاص المقربين من الضحية، وإن حالة سوء معاملة من ثلاث يكون السبب فيها أحد المقربين.

وتبين بوسانغ أن حالات العنف زادت معدلاتها في العام الجاري، ففي حين كانت 5960 حالة في العام 2010، ارتفعت الى 6532 حالة في العام 2011، موضحة ان 6153 منها كانت النساء هن الضحية.

وتقيم جمعيات نسائية وسويدية بشكل دائم محاضرات حول العنف ضد المرأة، الا ان طارق توضح ان الرجال من ذوي الاصول الشرقية والشرق اوسطية لا يتجاوبون مع مثل هذا النوع من المحاضرات، بسبب موروثهم الثقافي، الذي يرى في مثل هذه الأمور انتقاصاً من رجولتهم.

وتضيف: «لذا نحاول قدر الإمكان توعية المرأة ذاتها وإرشادها الى الطرق التي يمكن ان تلجأ اليها في مواقف العنف».

النوم مع سكين!

سوء المعاملة التي كانت تتلقاها ماريا من قبل والدتها (39 عاماً) رافقها في جميع سنوات حياتها، ما أثر بشكل كبير على وضعها النفسي، الأمر الذي أكده أصدقاء ماريا ايضاً.

تقول ماريا عن والدتها في حديث صحافي سابق، إنها كانت تعنفها وتسيء معاملتها بشكل دائم، حتى أنها مرات كثيرة كانت تحاول خنقها، واصفة إياها بـ «العار على العائلة»، وتهددها بالقتل وهي نائمة، قائلة لها: «سترين ما الذي سيحصل لك في الليل»، ما دفع ماريا الى عدم النوم الا بمرافقة السكين ووضعه تحت وسادتها. وتكشف ماريا عن ان والدتها زُوجت رغماً عنها وهي في الثالثة عشرة من عمرها.

تقول صديقة ماريا - وهي كردية ايضاً- إن «ماريا كانت فتاة مرحة ومحبة للحياة، غير ان والدتها لم تكن تشبه الأمهات، فهي كانت تتعامل بقسوة وخشونة بالغتين مع ابنتها حتى بوجود اصدقائها». لم تمنح ماريا الكثير من الوقت لتنفيذ احلامها بـ «السفر والعمل وتكوين اسرة سعيدة»، وبدل ان تلقى الدعم من والديها وشقيقها، قتلت طعناً بالسكين، قرباناً لشرف العائلة!

_________________
نسر فلسطين lol!
palestinian eagle pirat
eagle of palestin I love you
Email:mohammed_awad97@hotmail.com
Facebook:sara-sosolove@hotmail.com
tell:70-549925
montada:www.al3awda.yoo7.com
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://al3awda.yoo7.com
 
قصة ماريا .. ضحية جريمة شرف جديدة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مخيم عين الحلوة :: قسم الإكتشافات والتطورات :: عالم الجريمة-
انتقل الى: